الرئيسية / الفعاليات العلمية / جوانب من أثر اللغة السومرية على لغة الأقوام الأخرى

جوانب من أثر اللغة السومرية على لغة الأقوام الأخرى

تناول البحث سكان بلاد الرافدين الذين توصلوا إلى اختراع الكتابة منذُ زمن بعيد لا يقل عن أواخر الألف الرابع قبل الميلاد ، وان أول من استخدم هذه الكتابة هم السومريون . والسومريون هم من الأقوام التي سكنت بلاد الرفدين واللغة السومرية ليست من اللغات السامية ولا يعرف حتى الوقت الحاضر إلى أي عائلة لغوية تعود، ثم تضمن البحث عدد من المطالب ،أولاً:  الأقوام الاكدية التي اقتبست  بعض المظاهر الحضارية ومن بينها الخط المسماري السومري وبعض الأساليب النحوية ومنها النظام المقطعي الاكدي الذي أوجده السومريين بالإضافة إلى الكلمات المستعارة. ثانياً:  الأقوام الأمورية التي استخدمت الخط السومري لفترة لا تقل عن ثلاث آلاف سنة وبعض الكلمات السومرية .ثالثاً: أقوام بلاد الشام حيث عثر أثناء التنقيبات على النصوص الكتابية كتبت تلك النصوص بالعلامات السومرية وتمثل انتقال التراث السومري إلى بلاد الشام ، رابعاً : الأقوام الحثية التي كتبت بعض أسماء الآلهة بالخط المسماري السومري، خامساً: الأقوام المصرية  التي اقتبست الكثير من المظاهر الحضارية لبلاد الرافدين نتيجة التجارة أبرزها  الكتابة الصورية السومرية وبعض المفردات. وسادساً : الأقوام العيلامية وانتشار الخط واللغة السومرية إلى بلاد عيلام واستعارة بعض المفردات السومرية
البحث من اعداد: م.جاسم حسين يوسف
البحث منشور في: مجلة كلية التربية بنات/جامعة الكوفة/العدد 37/ لسنة 2020
للاطلاع على البحث كاملا           اضغط هنا

شاهد أيضاً

الإمام الحسن العسكري عليه السلام ورعايته للشيعة وأثره في التمهيد لغيبة خلفه عليه السلام والتكليف في زمن الغيبة من منظوره

يتناول البحث الاساليب التي اتبعها الامام الحسن العسكري عليه السلام في رعايته لشيعته وما اتخذه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *