قصر الزهور الملكي

    يقع قصر الزهور في الجزء الغربي من مدينة بغداد في منطقة الحارثية , واليوم موقعه موقف للسيارات في قصر السلام الذي بني في تسعينيات القرن الماضي .

 

    بني القصر في مزرعة الحارثية التي كانت الدولة العراقية قد اشترتها لبناء قصر للعائلة المالكة بوشر ببناء القصر في العام (1350ه/ 1932م) , ووضع تصاميم القصر المهندس الانكليزي “جميس مولسون ولسون“([i])الذي كان وقتها يشغل منصب "معمار الحكومة "([ii]).

    استمر العمل في القصر لغاية العام (1352ه/1934م) , وقد صرف على انشائه في حينها ما يقرب من (150 الف دينار) , لكن المنية ادركت الملك فيصل الاول (1921-1933م) قبل ان يكتمل بناء القصر, فانتقل إليه الملك غازي (1933/ 1939م) مع زوجته الملكة عالية بنت عمه , ولم تنتقل الملكة حزيمة أم الملك غازي مع أخواته إلى قصر الزهور, وبقوا في قصر الحريم الملكي وبعد وفاة الملك غازي في حادث اصطدام سيارته بعمود كهرباء على الطريق بين قصر الزهور والحارثية في نيسان 1939م , بقيت الملكة عالية تسكن القصر مع ابنها الصغير الملك فيصل الثاني, وأختها الأميرة عابدية التي كانت متعلقة بالملك الصغير, وأصبحت كأم ومربية له بعد وفاة الملكة عالية في نهاية العام (1369ه/1950م), وبعد وفاة أمه تحول الملك الشاب مع خالته الأميرة عابدية إلى قصر الرحاب , وأصبح منذ ذلك الوقت قصر الزهور مصدر شؤوم للعائلة المالكة, خصوصا من جانب الأمير عبد الإله, بسبب وفاة الملك غازي والملكة عالية فيه, ثم استغل بعد ذلك كقصر لاستقبال ضيوف الدولة العراقية ومن هنا جاءت تسميته الرسمية ايضاً بقصر (الضيوف العظماء) , ولم يتعرض قصر الزهور إلى القصف أثناء هجوم الجيش على قصر الرحاب صبيحة 14 تموز م1958, واستمر باستضافة المناسبات الرسمية, وشغلته وزارة الثقافة والإعلام لفترة في السبعينات , وفي نهاية العام (1411ه/1991م) , استعمل القصر من قبل دائرة السينما والمسرح, ليكون موقعا لتصوير الفيلم السينمائي العراقي (الملك غازي) , وبقي قصر الزهور موجوداً لغاية مطلع نيسان2003م, أذ تم قصفه بشكل كامل من قبل طائرات العدو الأميركية ([iii]).

    وبسبب التعقيد في شكل القصر الخارجي من خلال استخدام الابراج المختلفة والتي تؤلف العناصر الاساسية في واجهة القصر بالاضافة الى اشكال النوافذ المتعددة والشرفات المحيطة بالقصر جعلت من ينظر الى القصر يدهش , ويمكن القول بان القصر يشبه احدى الفيلات الانكليزية التي كانت تشيد من قبل النبلاء في ظواحي الارياف البريطانية ([iv]).

تخطيط القصر :

    تحيط بمبنى القصر مساحات كبيرة من الحدائق الجميلة وكانت تزرع فيها كل انواع الزهور الجميلة ([v]), وربما كان هذا السبب في ان يطلق عليه اسم قصر الزهور.

    يتألف القصر من طابقين , الطابق الارضي مكون من عدد من القاعات ذات الاستعمال الرسمي , مثل قاعة استقبال وقاعة طعام وقاعة عرش , وكانت هذه القاعات متصلة فيما بينها بمداخل ([vi]).

    أما بخصوص قاعات الطابق الارضي ومنها قاعة الاستقبال واسعة مخصصة لاستفبال الضيوف وانتظارهم ليدخلوا الى قاعة العرش , وثم قاعة العرش وهي قاعة كبيرة اعد وسط ضلعها الشمالي مكان خاص (للعرش ) على شكل حنية في الجدار يحدها اطار زخرفي من الخارج وازدان سقفها بزخرفة بشكل المحار مكون من واحد وعشرين ضلعاً , وقاعة الطعام وهي قاعة كبيرة كانت مخصصة لجلوس مئة شخص على طاولة الطعام فيها.

    والطابق العلوي فقد ضم ثمانية اجنحة كان كل جناح يحتوي على غرفة جلوس وغرفة حمام متصله بها واخيراً غرفة نوم كبيرة تليق بالملوك والامراء .

عمارة القصر :

    الواجهة الرئيسة للقصر وتتألف من طابقين وجدار السطح (ستارة) تم بنائها بالاجر والاسمنت وعملت الاعمدة من الخرسانة وهي مقسمة على اربعة اقسام وكما يأتي (لوح -51)

    القسم الاول الذي يبدأ القسم من الزاوية الجنوبية الغربية الى القسم الثاني وهو جدار احتوى على نافذة مستطيلة الشكل يتوجها عقد مستقيم يعلوها زخرفة اجرية محصورة بين اضلاع مستطيل له ابعاد النافذة نفسها ويعلو هذه الزخرفة نافذة مشابه للاولى ولكن عمل المعمار على بناء قوس زخرفي بشكل نصف دائري لاضفاء جمالية في منظر الواجهة , وفي بداية هذا القسم ونهايته تنزل ميازيب من سطح القصر الى الارضية المحيطة به .

    القسم الثاني فيؤطره من الجانبين اطار يبرز عن سمت جدار الواجهة في وسط قسمه الاعلى يوجد شعار الملكية العراقية تعلوه سارية كانت يرفع علية علم الدولة العراقية انذاك , ويتوسطه هذا القسم المدخل الرئيس للقصر الذي يعلوه شعار الملكية العراقية وتتقدمة طارمة ترتفع عن الارضية المحيطة بها بسبع درجات يحمل سفقها من المقدمة اربعة اعمدة خراسانية انصاف عمودين مدمجين بجدار الواجهة من طراز الدوري([vii]) تستند على قواعد مربعة الشكل غلفت بالمرمر ذو اللون الاسود وتعلو بدن كل منها تاج دوري تحمل شرفه على شكل نصف دائرة تتقدم واجهة الطابق الاول , ولها حاجز مبني بالاجر مكسي بالاسمنت بشكل اكتاف تحصر بينها حواجز او مجرات الحديدية مرتبة بشكل يتناظر مع الفراغات بين الاعمدة في واجهة الطابق الارضي .

    يفتح جدار الواجهة في الطابق العلوي على الشرفة بمدخل يبرز عن سمت الجدار قليلا وتعلوه نافذة صغيرة مستطيلة الشكل والى جانبيه نافذتين كبيرتين كل منهما مستطلية الشكل يعلو الجدار الاطار الذي يوطر القسم الذي ذكرناه سابقا , ثم نشاهد تكملة الواجهة بشكل برج مربع الشكل يغطي نهايته شكل جملوني من قراميد ذات اللون الاحمر .

    اما القسم الثالث فتماثل مع القسم الاول من حيث التفاصيل , وهذا ما يجعل الواجهة جميلة ومتناسقة .

    والقسم الرابع هو برج اسطواني الشكل ينتهي بشريط من جزئين الاول اصغر من الثاني ويتوج البرج قراميد ذات اللون الاحمر بشكل هرمي , وبني في داخله سلم حلزوني,  ويحتوي البرج على ستة نوافذ مستطيلة الشكل متباية في ارتفاعاتها حسب دوران السلم الحلوزني داخله , كل اثنتين منها محصورة داخل اطار مستطيل الشكل الضلع الاعلى عمل على شكل قوس ليحافط على النسق في زخرفة الواجهة , وينزل من جهتي البرج ميزاب من الشريط البارز الى الارضية المحيطة بالقصر  .

    وتتألف الواجهة الشمالية من طابقين وستارة السطح وهي مقسمة على ستة اقسام من خلال تقدم وتراجع الجدران عن سمت جدار الواجهة .

    أما القسم الاول فيبدأ من الزاوية الشمالية الغربية وهذا الجزء على شكل مستطيل وبارتفاع الطابقين والستارة , ويبرز عن سمت الجدار في هذا القسم نصف برج مضلع مكون من ثلاثة جدران الاول والثالث اصغر من الثاني بالابعاد, صمم الجدار الاول والثالث على شكل نافذتين الاولى فتحت في الطابق الارضي والثانية في الطابق الاول وازدانت المسافة بين النافذتين بزخارف اجرية محصورة بين شريط زخرفي زخرف باسلوب الاخاديد , اما الجدار الثاني فقد فتحت في الطابق الارضي منه نافذة ذات عقد مستقيم وفي الطابق الاول كذلك النافذة ذات عقد مستقيم , وبعد ذالك فتح بدلا عنها مدخل للشرفة التي بنيت في مدد لاحقه للقصر , فقد بنيت طارمة تشبه طارمة الواجهة الرئيسة للقصر يستند سقفها على ستة اعمدة من الطراز الدوري وفي الطابق الاول عملت شرفة لها حاجز مشابه لحاجز الشرفة في الواجهة الغربية ([viii])..

    وبخصوص القسم الثاني الذي يتألف من طابقين وستارة السطح فتح في جدران الطابق الارضي نافذه كيبرة الحجم زين اعلاها بشريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار بشكل قوس نصف دائري , والى جانبيها نافذتين اصغر حجما , وجاء جدار الطابق الاول يحمل تفاصيل الطابق الارضي نفسه وازدانت الستارة  بثلاث مستطيلات تحصر داخلها زخرفة اجرية باسلوب الاخاديد , ويتقدم الاقسام الثاني والثالث والرابع طارمة لها حاجز مبني من اعمده محدبة.تحتها وفوقها شريط بنيت الاعمدة ونفذت الاشرطه بمادة الاسمنت .

    ثم الى القسم الثالث وهو بيدأ ببرج مربع الشكل وينتهي ببرج اخر مشابة للبرج الاول , وقد فتح مدخل في الطابق الارضي يتوجه عقد مستقيم , ازدان المدخل من اعلاه بشريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار , اما الطابق الاول فقد فتحت فيه نافذة يتوجها عقد مستقيم ازدان اعلى النافذة بشريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار , وينتهي البرج بشكل هرمي غلف بالقراميد ذات الون الاحمر.

    اما المسافة المحصورة بين البرجين فتح في الطابق الارضي من الجدار مدخل يتوجه عقد نصف دائري ويؤطره شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار , وفي وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضية الشريط , وفتحت الى جانبيه نافذتان يتوجهما عقد نصف دائري ويؤطرهما شريط مشابه لشريط المدخل , وتتقدم جدار الطابق الاول شرفة لها حاجز مشابه لحاجز الشرفة الاولى في الواجهة وفتح في جدارها الجنوبي مدخل يعلوه برج مستطيل الشكل ينتهي بجملون غلف بالقراميد ذات اللون الاحمر, والى جانبية نافذتان يتوجه كل منهما عقد مستقيم.

    والقسم الرابع فهو يتألف من طابقين وستارة لسطح القصر وجاء متناظر للقسم الثاني من الواجهة .

    ثم القسم الخامس ويتألف من طابق واحد وستارة السطح يبدأ القسم ويتنهي بحنية مستطيلة الشكل يعلوها حنية مربعة الشكل وضع وسطها شعار الملكية العراقية , فتحت بين الحنيتين نافذة كبيرة يتوجها عقد نصف دائري , يؤطرها شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار في وسط العقد زخرفة الشريط التي تمثل مفتاح العقد وتبرز عن ارضية الشريط, اما الستارة لسطح الطابق الارضي فقد صممت على ان يرتفع وسطها عن جابنيها وبشكل مقوس قليلا.

    واخيراً القسم السادس وهو كذلك يتالف من طابقين وستارة لسطح القصر([ix]), وجاء متناظراً مشاباً للقسم الثاني من الواجهة .

    وبخصوص الواجهة الجنوبية هي مؤلفة من طابقين وستارة السطح وهي مقسمة على ثمانية اقسام من خلال تقدم وتراجع الجدران عن سمت جدار الواجهة .

    القسم الاول وهو الذي يبدأ من الزاوية الجنوبية الغربية ويتكون وهذا القسم على شكله مستطيل وبارتفاع الطابقين والستارة , ويبرز عن سمت الجدار في هذا القسم نصف برج مضلع مكون من ثلاثة جدران الاول والثالث اصغر من الثاني بالابعاد, صممت الجدران على ان تكون صماء خالية من النوافذ وينتهي نصف البرج بشكل نصف هرمي غلف بالقراميد ذات اللون الاحمر, ويخرج من نهاية هذا القسم برج هوائي (مدخنة) مما يؤكد ان مطبغ القصر كان خلف هذا القسم , والى جانبي الجزء المضلع نافذتان, الاولى فتحت في الطابق الارضي والثانية فتحت في الطابق الاول وازدانت المسافة بين النافذتين بزخارف اجرية محصورة بين شريط زخرفي زخرف بشكل الاخاديد .

    والقسم الثاني فهو يبرز عن الواجهة ,ضم نافذتين ,الاولى فتحت في الطابق الارضي والثانية فتحت في الطابق الاول وازدانت المسافة بين النافذتين بزخارف اجرية محصورة بين شريط زخرفي زخرف بشكل الاخاديد وما يميز هذا القسم وجود شكل هرمي ناقص يبرز عن سمت الجدار فوق النافذة في الطابق الاول غلف بالقراميد .

    ثم الى القسم الثالث ويتكون على شكل مستطيل وبارتفاع الطابقين والستارة , وهو مشابه للقسم الثاني ولكنه يتراحع عنه الى داخل الواجهة .

    أما القسم الرابع الذي يتقدمه رواق (طارمة) يستند سقفها على ستة اعمدة من الطراز الدوري موزعة بشكل عمود في كل جانب من الطارمة ثم عمودين مزدوجين في الوسط , فتحت في جدارها الشمالي ثلاث نوافذ يتوج كل منها عقد نصف دائري يؤطرها شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار في وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد وتبرز عن ارضية الشريط, اما الطابق الاول فتتقدمه شرفة لها حاجز مشابه لحواجز الشرفات في القصر , فتح في جدارها الشمالي ثلاث نوافذ يتوج كل منهما عقد نصف دائري يؤطرها شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار في وسط العقد زخرفة الشريط التي تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضية الشريط ,وغلف نهاية هذا القسم بالقراميد ذات اللون الاحمر.

    والقسم الخامس وهو برج مربع الشكل, وقد فتح مدخل له في الطابق الارضي يتوجه عقد مستقيم , ازدان المدخل من اعلاه بشريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار وفي وسط العقد زخرفة الشريط التي تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضية الشريط, اما الطابق العلوي فقد فتحت فيه نافذة يتوجه عقد مستقيم ازدانت اعلى النافذة  بشريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار, وزخرفة مفتاح العقد بشكل يبرز عن ارضية الشريط العقد , وغلفت نهاية البرج بشكل هرمي عمل من القراميد ذات الون الاحمر.

    ثم القسم السادس الذي يتقدمه رواق (طارمة) يستند سقفها على عمودين من الطراز الدوري وانصاف أعمدة في الجانبين, فتحت في جدارها الشمالي ثلاث نوافذ يتوج كل منها عقد نصف دائري يؤطرها شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار في وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضيته, اما الطابق الاول فتتقدمه شرفة لها حاجز مشابه لحواجز الشرفات في القصر , فتحت في جدارها الشمالي ثلاث نوافذ يتوج كل منها عقد مستقيم يؤطرها شريط زخرفي يبرز عن سمت الجدار في وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضية الشريط, وغلف نهاية هذا القسم بالقراميد.

    والقسم السابع ويبرز هذا القسم عن الواجهة الجنوبية يضم نافذتين الاولى فتحت في الطابق الارضي والثانية فتحت في الطابق الاول وازدانت المسافة بين النافذتين بزخارف اجرية محصورة بين شريط زخرفي زخرف باسلوب الاخاديد وما يميز هذا القسم وجود شكل هرمي ناقص يبرز عن سمت الجدار فوق النافذة في الطابق الاول غلف بالقراميد .

    واخيراً القسم الثامن من الواجهة ويتكون من نصف برج مضلع من ثلاث اضلاع , الضلع الاول والثالث متساويين بالمسافة ومنتاظرين بالنوافذ والزخارف فقد فتحت نافذة في الطابق الارضي يتوجها عقد مستقيم واخرى في الطابق الاول يتوجها عقد نصف دائري  ويؤطرهما شريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار وفي وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضية الشريط, اما الضلع الثاني فقد فتحت نافذة في الطابق الارضي يتوجه عقد مستقيم واخرى في الطابق الاول يتوجها عقد نصف دائري ويؤطرهما شريط زخرفي على شكل قوس نصف دائري يبرز عن سمت الجدار وفي وسط العقد زخرفة الشريط تمثل مفتاح العقد تبرز عن ارضيته , ويعلو هذا الشريط زخرفة على شكل مربع ربما كانت تحصر داخلها زخرف اجرية.

    أما ملحق القصر فيقع في الجزء الشرقي من القصر وهو ساحة تحيط بها الحجرات من الجهة الشمالية والحجرات والغرف من الجهة الشرقية , وكان يستعمله المرافقين وخدم القصر

    ثم سطح البناية الذي  تم تبليطه والملحق بالبلاطات الاسمنتية (الشتاكير) وتم تسليط ارضية السطح نحو المِيازَيب الموزعة على واجهات القصر.

    أخيراً السور الخارجي للقصر فقد كان يحيط به سور خارجي له بوابة واحدة من الجهة الغربية بني الى جانبها ثكنة عسكرية للحراس ولحماية القصر .

                                                                                                                                                                                                    بقلم
                                                                                                                                                                                                 الدكتور نبيل عبد الحسين راهي

[i][i])) جميس مولسون ولسون : معمار بريطاني ولد بلندن في 28 /3/1887 عمل في العراق منذ عام 1918م الى عام 1950م شغل العديد من المناصب اهمها مدير مكتب المعمار عام 1924-1926م وتوفى في 26 /7/1965 انظر

Lindsey, Smith ,J.M. the story of an architect ,London 1976, p5

[ii])) السلطاني , خالد ," دراسة في عمارة العراق بين الاحتلالين1920-1940 ", مجلة افاق عربية , بغداد , سنة 1980 , ع 10 ,ص 67

([iii]) حطاب, احمد عبد السلام , موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك, مجموعة المملكة العراقية الهاشمية, القصور المنسية اهمها قصر الزهور والرحاب بتاريخ 12/3/2014.

[iv])) شريف , يوسف , تاريخ فن العمارة العراقية في مختلف العصور , تحرير احسان فتحي , الموسوعة العربية للدراسات والنشر , بيروت , ط2, 2014 , ص 618

[v]) ) مكي ,طه , تاريخ بغداد الحديثة , مطبعة دنكور الحديثة , بغداد , 1935 , ص 46-47

[vi]))امين , المصدر السابق , ص 107

[vii])) الطراز الدوري : اعمدة ظهرت في سواحل البيلوبز وايطاليا وصقليا ,انظر: ثويني ، علي , معجم عمارة الشعوب الإسلامية ، ط 1 ، بغداد : بيت الحكمة ، 2005م, ص 512 , واشتق اسمه من قبائل الدوريين سكان المناطق الشمالية لخليج كورنيتا حوالي ( 1000 ق.م) بعد أن طردوا سكانها الأصليين من الايونيين الذين استوطنوا آسيا الصغرى , و أنشأوا مقاطعات لهم في صقلية وجنوب ايطاليا , :عبد الجواد، توفيق أحمد , تاريخ العمارة والفنون في العصور الأولى , دار وهران للطباعة والنشر ,القاهرة ، 2008م,ج1 ، ص221.

 

[viii])) الشرفة في هذا القسم غير موجوده في المخططات القصر العمارية ولا في بعض الصور مما يؤكد اضافتها بعد بناء القصر.

[ix])) جاء هذا القسم في المخططات بطابق واحد ولكنه في الالواح جاء بطابقين مما يؤكد على حدوث اضافات للقصر في فترات لاحقه

 

 

 

 

Joomla Templates - by Joomlage.com