مفهوم الرهبنة في المسيحية

شغلت المعتقدات والعبادات والطقوس الدينية جانبا مهماً في حياة الشعوب القديمة ، إذ اسهمت بشكل واضحة على تراثها الحضارية والثقافي لتلك الشعوب، ولا سيما أن الجانب الديني من أبرز العوامل المؤثرة في حضارات الأمم القديمة ، فهو يسهم في تحديد الأطر والتقاليد والأعراف والقوانين وله أثره في الحياة الثقافية والفكرية .اذا الرهبنة هي جزء من تلك الطقوس ،فنسال ونقول ماهي الرهبنة وماهي اهميتها ؟؟

 

الرهبنة طريقة يسلكها الراهب للتعبد وينقطع في صومعته عن العالم في ديره .وقد ظهرت الرهبانية الديرية في كنيسة المشرق منذ القرن الرابع الميلادي وبتاثير مصري بدأ في ظاهرة الخلوة والاعتزال فرديا في البراري والقفار البعيدة عن المدن.

وتكمن أهمية الحياة الرهبانية في الطريقة التي يسلكها الراهب في الوصول والتقرب الى الله تعالى حتى يحضى بدرجة الكمال الروحي من خلال تلبية لنداء المسيح الداعي الى التجرد عن كل شيءفي سبيل الحياة الابدية .

اذا الرهبنة تتطور في مفهومها من زمن لاخر بحيث نجدها في بداياتها الاولى طريقة نسكية فرديه ثم تحولت الى طريقة الحياة الجماعية . وان المراد من الراهب بأنه صاحب الدير الذي يطلق عليه أحيانا ً بمعنى " الناسك " ، وهي من الألفاظ اليونانية التي تعني الصحراء  ، وخير مثال على ذلك ما قام به القديس الناسك انطونيوس الكبير ، حيث يعد من مفتتحي الطريقة النسكيه الشرقية في مصر والتي تعد مقراً له ومسكن للعبادة والتنسك .

وأن نشؤ الحياة الرهبانية حسب مفهومها عند المسيحين تبدأ بالسيد المسيح ﴿uفهو الراهب الأول إذا جاز القول لأنه شق للمسيحيين طريقً الخلاص، والحياة فقراً وعفة وطاعة ، فالرهبان يترهبون حباً بالمسيح  وسعيا وراء الخلاص والنجاة.

اذا ان الغاية من الرهبنة هو التفرغ للعبادة وتطهير النفس من أدرانها ومعاصيها والتأمل في ملكوت الإله ، والرهبان هم الذين يمتنعون عن الزواج والانقطاع عن العالم والانعزال عنه، وحتى يصل الراهب إلى هدفه  المنشود يجب ان يصفى  بكمال الروح ونقاء القلب ليحظى بحب الله ويكرسها في ذاته .

                                                                                                                                                                                                              بقلم

                                                                                                                                                                                                            م.م ليث محمود زوين

Joomla Templates - by Joomlage.com