بورسبا ( بابل الثانية )

تقع هذه المدينة الى الجنوب من مدينة الحلة على بعد 15_ 16 كيلو متر   وقد سميت في المصادر القديمة باسم بابل الثانية اما اسها الشائع  بورسبا أو بارسبا  فهو اسم سومري يرجح أن يكون معناه ( قرن البحر او سيف البحر ) . يرجع اقدم ذكر للمدينة  إلى عهد الملك الشهير حمورابي سادس ملوك سلالة بابل الأولى  حيث يذكر تجديد أبنية المدينة المهمة ولاسيما معبد إلهها نابو (nabu)  إله الكتابة .  

ازدهرت هذه المدينة خلال السلالة الكلدانية ( 612 _ 538 ق م ) خاصة في زمن الملك نبوخذ نصر وقد استمر استيطان المدينة  في العهد الاخميني والساساني والفرثي  والعهد الإسلامي ظهر ذلك بشكل واضح من خلال الفخار المنتشر على تلول المدينة . دمر الملك الأخميني أحشورش الأول بورسيبا في أوائل القرن الخامس ، وقد اعتقد أن البرج المدرج في بورسبا هو برج بابل الشهير المذكورة في التوراة وقد نقب في هذه المدينة  عدد من المنقبين مثل ليارد  و رولنص   والمنقب الالماني  كولدواي . اشتهرت هذه المدينة بعباده الإله نابو إلة الكتابة وقد رمز له بالقلم وهو ابن الإله مردوخ الإله الرئيسي لمدينة بابل وعرف معبده ( أي زيدا )  أي ( البيت المكين ) وكان لهذا الإله دور بارز في احتفالات رأس السنة البابلية التي تقام في بابل حيث يؤخذ تمثاله من بورسبا في قارب خاص في نهر الفرات إلى مدينة بابل ثم في عربة احتفال خاصة يسير فوق الجسر المهيب الذي وجد المنقبون بقاياه في بابل ويمر في شارع الموكب .  اما البرج المدرج سمي ( أي _ اور _ ايمن _آن _ كي ) أي ( بيت الطبقات السبع للسماء والأرض )  أن سكان بلاد الرافدين كانوا يشيدون المعابد على قواعد مرتفعة عن الأرض بهدف إظهار  قدسيتها بقربها من السماء   ويرتفع ما بقي من البرج حوالي 47 م عن السهل ويظهر أن الزقورة دُمِّرت جراء حريق بالغ القوة وربما كان حريقا غير مقصود في حصران القصب وفي الزفت الموضوع أصلا في لب البناء لدعمه من الداخل. وتحتوي تلول المدينة على أجزاء مهمة من الآثار المادية  منها قصور المدينة وموضع السكنى .

                                                                                                                                                                                                 بقلم

                                                                                                                                                                                          م. جاسم حسين يوسف

Joomla Templates - by Joomlage.com