دور العبيد

سمي نسبة إلى (تل العبيد) الذي يقع  في جنوبي العراق على بعد ستة كيلومترات من غرب أور بـ 8كم الواقعة على مقربة من مدينة الناصرية . تحرت فيه البعثة البريطانية التي تنقب في أور عام ( 1919 ) فوجدت فيه وعلى سطحه آثارا وفخارا امتاز بشدة حرقه وصلابته يقدر تاريخه بنحو ( 4000 -3500 قم )  

ووجدت آثار هذا العصر في مواقع عديدة في شمال ووسط وجنوب العراق، وتعد مستوطنات الجنوب بداية الاستقرار وقيام الزراعة التي تعتمد على الري في السهل الرسوبي،  وقد عرف بفخار العبيد , صنعت أكثر آنيته بواسطة دولاب الفخار , صبغ أغلبها بخطوط عريضة سود تمثل أشكالا هندسية ونباتية وحيوانية . وعصر العبيد حقبة حضارية طويلة الأمد وجدت مخلفاتها في الجنوب الشمال في مواقع مختلفة , ويمكن تقسيم حضارة هذا العصر الى قسمين : جنوبي – وهو الأقدم وقد وجدت فخارياته بكثرة في كل من اريدو وحاج محمد بالقرب من الوركاء ورأس العمياء بالقرب من كيش وفي أماكن أخرى . أما القسم الثاني ( الشمالي ) من حضارة عصر العبيد فقد وجدت نماذج منها بكثرة في الشمال , مثل موقع تل الثلاثات بالقرب من سنجار حيث نقبت بعثة يابانية أربعة مواسم بين سنة ( 1956- 1966 ) وفي تبه كورا حيث نقبت بعثة بنسلفانية الأمريكية , وفي الجنوب في مواقع تل العبيد نفسه وأور وأريدو والوركاء ومواقع أخرى . استعملت المعادن في هذا العصر , وكان النحاس يطرق باردا في بادئ الأمر إلا انه سخن بعدئذ واستعملت طريقة الصب ( السباكة ) أيضا وصنعت منه صنارات لصيد الأسماك ودبابيس وسكاكين وأسلحة . وشيدت في هذا العصر المعابد , واشتهرت منها معابد اريدو والمشيدة على نظام هندسي راق , ومن آثار المواقع التي تعود الى هذا العصر أدوات مختلفة من الفخار بينها مناجل وفؤوس وثقالات للشباك ودمى من الطين المشوي بعضها مصبوغ بخطوط سود تمثل الآلهة منها دمية تحمل طفلا .  وتشير عدد دور السكن وكثرة القبور الي جمعت بهيئة مقابر خارج المستوطنات إلى اتساع القرى الزراعية وازدياد عدد سكانها، أما المعابد فكانت أوسع ومتينة البناء وبطرز معمارية أكثر تطوراً وتعددت مرافقها، واستمرت إنتاج الأختام المنبسطة إلا أنها اتخذت شكلاً بيضاوياً فضلاً عن الشكل المستدير السابق، وتقدمت صناعة التعدين فدخلت في صناعة الفؤوس النحاسية والمسامير والمناجل، وفخاريات هذا العصر أقل تطوراً من (عصر حلف) حيث استعمل فيها زخارف باللون الأسود على أرضية خضراء أو صفراء، وأحياناً تكون مزخرفة بأشكال نباتية أو حيوانية، وسمي الدور الأول من أدوار العبيد الأربع بدور (أريدو) على بعد نحو 25كم جنوب غرب (أور) في الناصرية، وعثر في (أريدو) على معابد صغيرة مشيدة من اللبن، شيد بعضها فوق مصاطب مرتفعة، وانتشرت حضارة العبيد إلى خارج العراق أيضاً بفضل الطرق التجارية، وحدد اختبار العنصر المشع للكربون 14 أن تاريخ هذا العصر يعود إلى 4100 سنة قبل الميلاد ± 160 سنة

                                                                                                                                                                                       بقلم

                                                                                                                                                                                       الدكتورة منى عبد الكريم القيسي

Joomla Templates - by Joomlage.com